impact_story
Alumni Success Story

سلسلة نجاح لخريج شارك في ثلاث تبادلات افتراضية

كان أحمد غير متأكد من تأثير التبادل الافتراضي على حياته، لكنه الآن يدرك الأبواب العديدة التي فتحتها التبادل الافتراضي له. كان التبادل الافتراضي خطوة أولى في رحلته نحو التطور المهني وسمح له بالتوسع نحو فرص جديدة والنجاح.

تعرف أحمد، طالب يمني، لأول مرة عن التبادل الافتراضي من صديقه. لقد كان متشككًا ولم يعتقد أن برنامج  يعمل عبر الإنترنت بالكامل سيكون ذا تأثير بالنسبة له. بالنظر إلى مشكلات الاتصال بالإنترنت التي يواجهها يومًا بعد يوم، فقد اعتقد أنه من غير المرجح أن يستمتع بتجربة تتمحور حول تكوين صداقات عبر الإنترنت. كان ذلك حتى رأى صديقه ينخرط بشكل متزايد في التبادل الافتراضي والفرص العديدة التي نتجت عن تلك التجارب.

بمجرد أن قرر أحمد تجربة أول برنامج تبادل افتراضي له، اقتنع تمامًا. حتى الآن، شارك في ثلاث برامج تبادل افتراضي مختلفة ممولة من مبادرة ستيفنز: التجربة الرقمية لمنظمة التعلم العالمي، الدوائر العالمية لسوليا، وقصصنا لأميديست، وطور مجموعات مختلفة من المهارات خلال كل من هذه التجارب. على وجه الخصوص، أدت تجربته مع التجربة الرقمية وقصصنا إلى العديد من المكاسب المهنية والشخصية.

أثناء مشاركته في قصصنا، حيث طور حلقة بودكاست حول معالجة قضايا ندرة المياه في اليمن والولايات المتحدة، برز أحمد كمشارك نشط وعُرض عليه دور المنسق للدورة القادمة من البرنامج. تولى هذا الدور بحماس وتمكن من التفكير في تجربته الخاصة كمشارك لتقديم نوع الدعم الذي يحتاجون إليه المشاركين. “نظرًا لأنك تتعامل مع طلاب، عليك أن تكون حذرًا، ويجب أن تكون داعمًا، و [عليك أن تتذكر أنك] تتعامل مع أشخاص من جنسيات مختلفة – أشخاص ليسوا مثلك،” قال احمد. في نهاية دورة البرنامج، كانت الفرق الأربعة التي شارك أحمد في تيسيرها هي أول الفرق التي أكملت البودكاست، وكان فخورًا بنجاحهم.

"أهم شيء تعلمته هو أنه لا ينبغي أن أحكم على الأشخاص الذين لا أعرفهم. كانت لدي صور نمطية عن الشعب الأمريكي، لكنني علمت أنهم أناس طيبون ومحترمون للغاية. إنهم يهتمون بك، ويهتمون بمستقبلك ومستقبلهم، ويهتمون بإحراز تقدم في مجتمعاتهم."

لم يكن العمل كميسر نهاية علاقة أحمد بقصصنا. كخريج للبرنامج، استفاد استفادة كاملة من الفرص المتاحة له. عندما أتيحت له الفرصة لعمل بودكاست آخر من خلال برنامج خريجي قصصنا، تواصل مع زميل من الولايات المتحدة، جوناه. عملوا معًا على حلقة بودكاست، “بوابة تغيير الحياة،” والتي ركزت على أهمية توفير خبرات تعليمية دولية للشباب. لولا المشاركة في قصصنا، لما كان على اتصال بطالب مثل جوناه، ولن يكونوا قادرين على مواصلة التعاون مع بعضهم والبناء على صداقتهم. “كنت أعلم أنه عندما تشارك في تبادل، فإنك تقابل أصدقاء وهؤلاء الأصدقاء [يساعدونك] في تكوين روابط وتؤدي هذه الروابط إلى النجاح.”

ساعد أحمد أيضًا أصدقاء آخرين من الولايات المتحدة الذين التقى بهم من خلال قصصنا في أبحاث العلوم السياسية التي تركز على الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. قدم وقته وأفكاره لمساعدتهم في دراستهم، وهو ممتن لمعرفة أن الباب مفتوح للتعاون مع أقرانه في المستقبل. وقد استمر في نشر بودكاست آخر باللغة العربية بعنوان “بذرة نجاح،” والذي يحكي قصة رائدة أعمال، ويفصّل التحديات التي 

"أريد تغيير نظام التعليم في اليمن."

واجهتها، والمثابرة التي يتطلبها تحقيق النجاح. احمد لديه اهتمامات كثيرة، منها شغفه بتغيير نظام التعليم في اليمن. أدت مشاركته في التجربة الرقمية إلى الحصول على منحة صغيرة لدعم مشروع فريقه لتعليم فتيات المدارس الحكومية في اليمن كيفية استخدام أجهزة الكمبيوتر وغيرها من التقنيات. كانت هذه فجوة كبيرة لاحظها أحمد، حيث أن نظام التعليم في اليمن لا يشمل دراسات التكنولوجيا أو الكمبيوتر كجزء من المناهج التعليمية. نتج عن مشروعه،  پروڭراما، تعليم ٥٠ فتاة استخدام ميكروسوفت اوفيس والإنترنت وتقنيات القرن الحادي والعشرين الهامة الأخرى، مع المساعدة أيضًا في توضيح شغفه. “هذا هو هدفي المستقبلي – أريد تغيير نظام التعليم هنا [في اليمن]” قال احمد.

أدى نجاح المشروع إلى توسيع شغف أحمد ولكنه جذب أيضًا الدعم لاستمرار المشروع. ما بدأ كمشروع مدعوم بمنحة صغيرة تبلغ خمسمائة دولار، نما إلى مشروع بمنحة قدرها ٢٠ ألف دولار من صندوق الابتكار لإشراك الخريجين التابع للسفارة الأمريكية في اليمن. من خلال هذا التمويل، نفّذ أحمد مشروعًا لتمكين الشابات في عدن باليمن لتطوير المهارات التكنولوجية اللازمة لدخول سوق العمل. لكن عمل أحمد لم ينته عند هذا الحد. قدم للحصول على تمويل من الشبكة الثقافية لمعهد جوته في اليمن، وتم اختيار اقتراحه. من خلال هذا المبلغ من الأموال، سيعمل على فناني اليمن البارعين، وهو مشروع لتدريب عشرة شباب على إنشاء الفن الرقمي لتسليط الضوء على الجانب الإيجابي لليمن من خلال سرد القصص المرئية. في نفس الوقت، يعمل مع فريقه على إنشاء منظمة غير ربحية تسمى التكنولوجيا والتعليم من أجل التغيير.

بالنسبة لأحمد، فتح التبادل الافتراضي أبواب النجاح. إذا شك أحد في المشاركة في تبادل افتراضي مثل أحمد ذات مرة، “أود أن أقول لهم أن ينظروا إلى حياتي قبل برنامج التبادل [الافتراضي] وحياتي بعد ذلك.” إنه يعمل الآن على مشاريع أكب، ولديه إمكانية الوصول إلى المزيد من الموارد، ويقوم بإحداث تغيير حقيقي في مجتمعه.

تعرف على كيفية إحضار برنامج قصصنا لأميديست، والدوائر العالمية لسوليا، والتجربة الرقمية لمنظمة التعلم العالمي إلى مؤسستك، أو كيفية مشاركة هذه البرامج مع الشباب الذين تخدمهم، من خلال الانضمام إلى برنامج وتعبئة مشاركة الشباب.

More Great Stories